كتاب وآراء




التوصل الى عقد هدنة بين البدو والدولة لمدة اربعة ايام والغاء "قائمة 17" مقابل عودة الحياه الطبيعية فى المكلا
قالت مصادر حسنة الاطلاع  ل"المكلا اليوم " بان الشاب محمد باراسين قد نقل من صنعاء جوا الليلة قبل الماضية الى القصر الجمهورى بالمكلا  ويحضى بعناية طبية لما تعرض له من تعذيب بالكهرباء اثناء التحقيق معه فى صنعاء ومن المتوقع ان يطلق سراحه اليوم الخميس بحضور وفد من شباب البدو للقصر الجمهورى . 
واحرزت المفاوضات الجارية بين حافةشباب البدو ونائب وزير الداخلية اللواء "لخشع" تقدما ملموسا فى الساعات الاخيرة من مساء امس بالتسريع بشان اطلاق سراح الشاب محمد باراسين المرشدى اليوم الخميس دون قيد او شرط  مقابل التزام حافة البدو بالتهدئة بفتح الشارع الممتد من الغويزى حتى  اشارات المرور  عند مدخل  شعب البادية .
وعلم " المكلا اليوم" بان لخشع ارسل الوسيط الشيخ سلامة الكثيرى الى  عقال حافة البدو مساء امس بشان انهاء التقطعات  فى الشارع الرئيسى بالمنطقة واغلاق الدوائرالحكومية والتوصل الى هدنة مع الدولة لمدة اربعة ايام تبدأ من اليوم الخميس مقابل اطلاق سراح باراسين والغاء" قائمة17" المطلوبة للجنة الامنية فى وقت سابق اثناء تواجد رئيس الامن القومى ورئيس الامن السياسى وقائد القوات الخاصة  فى المكلا  باستثناء المطالب الحقوقية.
وقال مراسل "المكلا اليوم" فى حافة البدو  بان شباب حافة البدو سيلتقون  عند التاسعة والنصف من صباح اليوم باللواء على ناصر لخشع فى القصر الجمهورى للتوقيع على الالتزامات بين الدولة  وشباب البدو بشان عودة الحياة الى  طبيعتها فى المكلا  واستباب الامن مقابل اطلاق سراح باراسين .

الحضرمي اليوم - بيحان - خاص :

افاد مصدر قبلي في بيحان بان تردد الكثير  الشائعات الغير حقيقية روجت في الشارع وفي مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص المشكلة العالقة بين البطاطي والمصعبي ولتوضيح الحقيقة لناس تجلت من خلال ذهاب الشيخ محمد عبدربة المنصوري الى منطقة قبائل ال ضيف اللة حيث تم معرفة الحقيقة  الاتية :
في العام 94م تقريبا  وصل اجمالي الذهب الذي سلمة احمد عبدالقادر بن عبدالقادر المصعبي مئة واربعة كيلو من الذهب عيار واحد وعشرين للمدعو عبداللة عمر البطاطي من ابناءيافع حضرموت حيث عند طلب اصحاب الذهب من المصعبي تسليم ماعلية اضطر الى طلب الذهب من البطاطي وطلب منة تسليم فلوس الذهب حيث فاجاة البطاطي بقولة بانة رسل الذهب الى قريبة محمد عبود باحشوان المتواجد في حضرموت ليشتغل بة في حضرموت وانة سينزل حضرموت وسيقوم بارسال فلوس الذهب خلال فترة اقصاها شهرين فقط وبعد انتها الشهرين حسب افادة احد الاخوة تم ايداع المصعبي السجن لعدم تسديدة اصحاب الذهب ومكث بلسجن قرابة سنة وثلاثة اشهر  تقريبا عانى خلالها الكثر حيث اظطر لببيع منزلة وسيارتة وتدين لتسديد المبلغ للخروج من السجن وفي العام 97م نزل الى المكلاء يطالب البطاطي بتسليم ماعلية من ذهب الا ان ال البطاطي اختفوا تماما من المكلاء وهذا دليل على النوايا التي تهدف لعدم تسليم ما على ابنهم للمصعبي .حيث ظل يماطل الى العام 2013م كتب البطاطي سند اعترف فية بان الذهب عندة وانة يعاني من مشكلة من باحشوان الذي الذهب عندة في محلاتة التي تملى حضرموت حرر السند في احد اقسام الشرطة بحضرموت بتاريخ 7 اكتوبر 2013م حيث طلب البطاطي مهلة شهرين لتسليم فلوس الذهب للوكيل صالح عبداللة الزعبة وبعد مرور اكثر من اربعة اشهر التقى فيها الزعبة بالبطاطي وقال البطاطي ان باحشوان رفض يعطية فلوس الذهب وعند طلب الزعبة مقابلة باحشوان والجلوس معة رفض البطاطي وقال ان با حشوان مريض يعاني من جلطة في العين  ومن ثم تم الجلوس مع اقارب البطاطي حتى اختفوا تماما ورفضو ان يقابلون احد ابدا وكانوا يخبرون اولادهم بان يقولون لايوجد احد هنا وهم متواجدين بمنازلهم مما يدل على رفضهم تسليم ما عليهم من فلوس حيث لجاو الزعبة الى اخذ الولد كرهينة لضغط على اهلة للجلوس وتسليم ماعليهم من فلوس يقومون باستثمارها مع قريبهم باحشوان وعلية فلايوجد اي قانون بالكون يعفى اي انسان من دينة حيا او ميتا ولا يقبل اي انسان ما قام بة البطاطي واصحابة وحسب افادة احد الاخوة لنا متى ما سلم البطاطي الفلوس الذي علية فانة قام باخذ الولد للضغط فقط على البطاطي بعد هروبة وتحايلة وانتها الموعد المحدد لتسليم المبلغ وهذة الاعمال لا يرضى بها لا عرف ولا قانون ولا دين ان يتاجر احد بمالك وانت بامس الحاجة الية هذا للتوضيح ودحر كل الشائعات والتي تروج في هذا الموضوع .
وعلية فيجب الضغط على البطاطي بتسليم ماعلية من دين لانها المشكلة والتي نامل ان لا تتوسع اكثر لتشمل محافظتي شبوة وحضرموت من خلال نشر قبائل حضرموت لنقاط لمنع حركة ابناء محافظة شبوة واختطافهم من الخط العام واختطاف ممتلكاتهم 

الحضرمي اليوم - الرياض 

تمكنت أجهزة الأمن السعودية في منطقة جازان من القبض على امرأتين وبصحبتهما 6 أطفال أثناء محاولتهم عبور الحدود الجنوبية إلى اليمن للانضمام للتنظيمات الإرهابية، وتم القبض على ٣ مهربين من الجنسية اليمنية تولوا مهمة تهريبهم عبر الحدود السعودية سيراً على الأقدام وذلك في ساعة متأخرة من يوم الخميس الماضي.

وكانت المرأتان مي الطلق وأمينه الراشد – بحسب المعلومات – قد قامتا قبل هروبهما من منطقة القصيم بجمع مبالغ مالية وكمية من الذهب والمجوهرات كما اصطحبت كل منهما طفليها الصغيرين -تتراوح أعمارهم بين 4-6 سنوات – والتغرير بطفلين آخرين أحدهما شقيق مي الطلق ويبلغ من العمر ١٢ عاماً والآخر أحد أقارب أمينة الراشد ويبلغ من العمر ١٤ عاماً.

قصة التهريب

وتعود تفاصيل الهروب الذي أُحبط يوم الأربعاء الماضي حيث أنهتا التجهيز للهروب وصاغتا سيناريو الهروب والذي كان عبر رواية الذهاب إلى أحد الشاليهات في مدينة بريدة وقضاء عطلة نهاية الأسبوع فيه وقامتا بإغراء شقيق مي الطلق والذي يبلغ من العمر ١٢ عاماً بالنزهة في حين قامت أمينة الراشد بإغراء طفل آخر وهو ابن أختها من الأم والذي يبلغ من العمر ١٤ عاما كما قامت في اليوم نفسه بالاتصال ببيت طليقها السابق وطلبت اصطحاب ابنها -الذي يقطن مع والده – من المدرسة في يوم الخميس بدعوى اصطحابه معها إلى الشالية على أن تعيده يوم السبت الى منزل والده.

وعندما أكملت مي الطلق وأمينه الراشد حزم الأمتعة اتجهتا ومعهما الأطفال الستة إلى محافظة صبيا في منطقة جازان وفي نفس اليوم انتقلوا تحت جنح الظلام إلى منطقة شديدة الوعورة لا تبعد سوى بضع كيلومترات عن الحدود السعودية اليمنية وكان في انتظارهم ثلاثة أشخاص من الجنسية اليمنية بعضهم من القبائل الحوثية المسيطرة على بعض المناطق في الشمال اليمني حيث واصلوا السير على الأقدام مع الأطفال قبل أن يتمكن رجال حرس الحدود من القبض على المرأتين والأطفال الستة والمهربين الثلاثة، وعثر مع الهاربتين على مبلغ مالي وكمية من الذهب والمجوهرات وكان الأطفال في حالة ذعر شديدة نتيجة للظلام الحالك ووعورة المنطقة وتم في حينه تقديم الرعاية الطبية لهم واستدعي أطباء متخصصون قاموا بالكشف عليهم للاطمئنان على صحتهم وسلامتهم كما جرى إبلاغ ذويهم في منطقة القصيم بمكان تواجدهم حيث كانت الفاجعة بمكان تواجد بناتهم واكتشاف كذبهما بأنهما في أحد الشاليهات بمحافظة بريدة مع الأطفال.





الحضرمي اليوم / المكلا/خاص

ألقى مواطنون في حي ابن سينأ غرب مطابع الكتاب المدرسي أمس على سارق متلبس بالسطو على منزل أحد المواطنين .
وقال شهود عيان بأن السارق المحترف حاول في بدء الأمر قرع جرس المنزل المراد سرقته وعندما تيقن بأنه لا يوجد أحد في داخله تسلق جدران حوشه الخارجي ليدخل إلى فناء المنزل, ولحتئذ شاهد أحد المواطنين السارق وهو متسلقاً الجدار فأبلغ عدد من الشباب الذين حاصروه والقوا القبض عليه متلبساً بفعلته النكره وسلموه إلى مركز شرطة فوه التي تتولى حالياً إجراء التحقيقات معه لمعرفة معاونيه الذين لاذوا بالفرار  , وإتخاذ بشأنه الإجراءات القانونية تمهيداً لإحالته  إلى النيابة المختصة .
وأفادت مصادر محلية بأن السارق المقبوض عليه أعترف بجريمته إضافة إلى ارتكابه سرقة ثمانية بيوت , داعية أجهزة الأمن باتخاذ الإجراءات القانونية بحزم والتحقيق السريع في هذه الجريمة التي قد تقود لكشف ملابسات جرائم السرقات السابقة في مناطق مختلفة من مدينة المكلا وتمنع تكرار حدوث هذه الجرائم التي تؤرق الأهالي والمجتمع .
وتزايدت في الفترة الأخيرة عمليات سرقة منازل المواطنين بصورة ملحوظة في الوحدات السكنية غرب مدينة المكلا , حيث أشتكى السكان هناك من أقدام عصابات مجهولة مختصصة في اقتحام المنازل وسرقة منها مبالغ مالية ومصاغات ذهبية وأجهزة الكترونية وأغراض منزلية , وقد أثارت هذه العصابات حالة من الذعر والهلع في أوساط المواطنين خاصة وأن معظم جرائم السرقات تتم بصورة احترافية وفي لحظات محددة ومعينة وغالباً عندما تكون العائلة الساكنة في المنزل قد غادرته لواجب أو ظرف عائلي أو نزهة .
شفاء الناصر 
إلى من زرعوا في شبابنا الحضـرمي ثقافة "خُـذ حقـك بيدك "
إلى من يخـاف على حضرمـوت خـوف مُسيس مُصطنع كاذب ليس له ما يبرره ، سوى الحـقـد على حضـرموت وجعلها ساحة للصراعات ..
-- اسأل الله لكم الويل والبـثور وعظائم الأمـور .. وجميعكم لا تعنـون حضرمـوت في شيء .. ولا نريد احدمنكم أن يقف موقف "الأصفهاني" في الحديث عن حضرمـوت ، ولا موقف "عمر المختار " للدفاع عن حضرموت .. كفوا أذاكـم عن حضرموت الخير .. فلا خيـر فيكـم!

= والى الغيورين من أبناء حضرموت على حضرموت الأرض والأنسان ..
حضــرموت أمانة في أعناقكم ..
والدفاع عن النفس حق مشروع .. شرعته الديانات السماوية قبل القوانين الوضعية.
ولكن ثقافة "خذ حقك بيدك " ثقافة دخيلة على المجتمع الحضرمي ، ثقافة زرعها الـرُعاع والانهزاميين أبناء آوئ ، وهي من أفعال الشيطان وليست من أفعال الحكماء والعقلاء والنبلاء من أبناء حضرموت العَز والمجَد والثقافة ..

= وما حصل اليوم في المـكلا حاضره حضرموت .. شي لا يصدق
هناك أكثر من طرف يتآمر ويلعب على الحبلين في حضرموت ، وهناك اطراف لا يروق لها ان ترى حضرموت آمنه مستقره.. تستغل حماسكم وقوتكم وتجعل منكم حقل تجارب لتأمرها ، تحت مبررات واهية ، وسوف يدخلونكم بسببها في نفق يصعب عليكم المناص منه ، اذا لم تنتبهوا لما يحاك ضدكم ..

= فلا تجعلوا من حضرموت وعاصمتها المكلا مسرحاً لعمليات النظام اليمني ومليشياته القذرة .. ولا تجعلوا من حضرموت حقل تجارب وبضاعة يتاجر بها الآفاكين و الرعاع وضعاف النفوس .. أنئوا بأنفسكم وبحضـرموت عن المماحكات والعواطف العمياء التي يتم تعبئتها في الشارع الجنوبي .. ولا تجعلوا من حضرموت مطيه للطامعين من أدوات النظام القديم ، الذين يسعون بكل جهد الى جر حضرمـوت نحو المستنقعات التاريخية الماضية والحاضرة التي عاشها ويعيشها الجنوب ، ويجعلوها ساحةً انتم وقـودها ... حضرمـوت الخـيـر انتم احـقُ بها ، وانتم فخرها وانتم مستقبلها وانتم إُلقها .. وهي إرث سياسي وتاريخي وحضاري وثقافي يحتوي الكُل في إطاره.. فحافظـوا عليها واجعلوا منها الرونق والجاذبية العصية على التخريف والهمهمة ، تخيلوها إرثاً وطنياً يخص الحضارم فقط لحُسنها وبهائها .

= جميعُنا لسنا في نُزهه مع هذه "الوحـدة" التي رمانا فيها المَسخ ، وبسببه ارتمت حضرمـوت التاريخ والحضارة في الوحل .. ولكن يجب علينا الاستفادة من إرث نصف قـرن تقاسمت فيه حضرمـوت الخطأ والصواب مع الجنـوب واليمن .. علينا الإتعاض جيداً من دروس الماضي والانتباه جيداً لغلطات التاريخ .. حتى لا تدفع حضرمــوت مجدداً ثمن الفواتير مع الـفوائد المركبة.
الحضرمي اليوم - متابعات 

اطلق جنود متمردون، تابعون لقوات النجدة ظهر الثلاثاء، في العاصمة صنعاء، النار على موكب العقيد محمود المغبشي، رئيس عمليات قوات النجدة، واللواء عبده ثابت الصبيحي، المفتش العام في وزارة الداخلية؛ ما أدّى إلى إعطاب أحد إطارات طقم عسكري كان عليه عدد من المرافقين التابعين للمغبشي.

ونقلت يومية "الشارع" عن مصادر أمنية قولها: " إن عشرات الجنود المتمردين أطلقوا النار على موكب المغبشي، والصبيحي، بعد خروجهما من إحدى صالات الاجتماعات في معسكر قوات النجدة، الواقع في منطقة الحصبة، شمال العاصمة صنعاء.

وأوضحت المصادر أن الصبيحي والمغبشي دخلا، في الثامنة من صباح الثلاثاء، إلى معسكر قوات النجدة للقاء الضباط والجنود المتمردين، الذين يسيطرون على المعسكر منذ الثلاثاء الماضي.

وأفادت المصادر أن الصبيحي والمغبشي التقيا بعدد من الضباط المتمردين داخل المعسكر؛ في محاولة لإنهاء المشكلة وحالة التمرد الحاصلة، وناقشا خلال اللقاء مطالب هؤلاء الضباط والجنود المتمردين، الذين مازالوا يسيطرون على المعسكر، ويرفضون السماح لقائدهم بدخوله".

وذكرت المصادر الأمنية أن لقاء الصبيحي والمغبشي بهؤلاء الضباط المتمردين فشل، وأنهما لم يتمكنا من الوصول إلى أي حلول تقنع الضباط والجنود المتمردين بتنفيذ توجيهات وزير الداخلية، القاضية بإنهاء التمرد، ونقل الجنود الــ35 إلى قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقاً) في حضرموت، وكانت بداية عملية التمرد بسبب رفض هؤلاء الجنود الانتقال إلى حضرموت.

وقالت مصادر إن خلافات حدثت، في اللقاء، بين هؤلاء الضباط ورئيس عمليات قوات النجدة، العقيد المغبشي، وبعد الخروج من اللقاء مباشرة، تطورت هذه الخلافات إلى ملاسنات بين الجانين؛ ما دفع عدداً من الجنود إلى إطلاق النار على موكب المغبشي أثناء مغادرته للمعسكر، في الواحدة والنصف من بعد ظهر الثلاثاء.

وأكدت المصادر أن عدة طلقات أصابت طقماً يتبع مرافقي المغبشي، وأدت إلى إعطابه؛ ما دفع الجنود المحتجين إلى احتجازه في المعسكر لديهم، فيما تمكن المغبشي والصبيحي من مغادرة المعسكر، واتجها إلى مبنى وزارة الداخلية الملاصق للمعسكر، دون حدوث إصابات لهما أو لمرافقيهما".

ونقلت الصحيفة ذاتها عن مصدر أمني قوله: كان الجنود والضباط جاهزين بأسلحتهم الشخصية، ومع عدد منهم بوازيك. وكان هناك توتر كبير، وتعاظم هذا التوتر بعد عملية إطلاق النار على الصبيحي والمغبشي، واحتجاز الطقم المرافق الأخير".

وتابع:" تم الاستعانة بعشرات المدرعات والمصفحات والأطقم العسكرية التابعة لكتيبة مكافحة الشغب في قوات الأمن الخاصة؛ حيث وصلت هذه التعزيزات عند الساعة الثانية بعد الظهر، وقامت بمحاصرة معسكر النجدة من كل الاتجاهات".

واستطرد المصدر: " كانت هذه القوات تريد اقتحام المعسكر من بوابته الرسمية؛ لكنهم تراجعوا عن ذلك؛ خشية وقوع مجزرة بينهم وبين الجنود والضباط المتمردين، الذين كانوا جاهزين ومصرين على منع أي اقتحام للمعسكر مهما كان الثمن، ولم يسمحوا بدخول أي جندي من قوات الأمن الخاصة. وكان هؤلاء المتمردين متجهزين بالأسلحة والمعدلات والقناصات. وهم منتشرين على المعسكر بشكل كامل مترقبين أي مواجهة في حال تم الاقتحام".

وقال: " لم تتمكن هذه القوات من اقتحام المعسكر، وطلت تحاصره حتى الخامسة والنصف، ثم انسحبت وعادت أدراجها إلى المعسكر الرئيسي التابع لها في منطقة السبعين؛ غير أن مصدراً أمنياً ثانياً، قال: " إن جنود مكافحة الشغب ومدرعاتهم منعوا من اقتحام المعسكر بناءً على توجيهات عليا".
الحضرمي اليوم / سيئون / جمعان دويل




ضمن الاحتفال بأسبوع الأصم العربي 2014م التي تحيي فعالياته جمعية رعاية وتأهيل الصم والبكم بوادي حضرموت وبدعم من شركة توتال يمن أقيم اليوم بقاعة الفقيد الصبان بكلية البنات بسيئون لقاء تعريفي بمخرجات الحوار الوطني في الجوانب المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة بحضور قيادات وأعضاء الهيئات الإدارية لجمعيات ذوي الإعاقة بوادي حضرموت وعدد من منتسبي جمعية رعاية وتأهيل الصم والبكم بوادي حضرموت وطالبات المستوى الرابع تخصص رياض الاطفال بكلية البنات بسيئون.

وفي افتتاحية اللقاء الذي بدء بأي من الذكر الحكيم , أشاد وكيل محافظة حضرموت لشئون مديريات الوادي والصحراء اللواء سالم سعيد المنهالي بمجمل تلك الفعاليات التي نظمتها قيادة جمعية رعاية وتأهيل الصم والبكم بوادي حضرموت بالاحتفال بأسبوع الاصم العربي والذي عكست ابداعات ومواهب تلك الشريحة للمجتمع وعرفته بأنها شريحة فاعلة ومتفاعلة في المجتمع وفيها كثيرا من العطاء والذكاء والاجتهاد منوها بأن وادي حضرموت يزخر بتلك المواهب إذا وجدت العناية والاهتمام والتعليم والمعرفة , وناشد الوكيل المنهالي كافة شرائح المجتمع ومنظماته الاجتماعية وكافة المؤسسات الداعمة على تقديم كافة وسائل الدعم والرعاية لتلك الشرائح في المجتمع وإن ما يعانونه من إرادة الله عز وجل ولكنه منحهم بدلا عن ذلك الذكاء والإبداع والموهبة التي ينبغي ان ننميها بالعلم والتعليم وتهيئة الاجواء المناسبة لتفجر طاقاتها لخدمة المجتمع . مشيرا بأن اللقاء اليوم لمعرفتهم بمخرجات الحوار الوطني الخاصة بهم هو يشكل في حد ذاته معرفتهم بما يدور حولهم ومالهم من حقوق وواجبات ونوه اللواء المنهالي في كلمته بأن الحوار الوطني الشامل قد ابهر العالم بمخرجاته بعد ان عرفه العالم انه شعب اليمني شعب سلاح ومتاريس ولكن بالحكمة اليمانية أستطاع وعلى مدى عشرة شهور أن يخرج بهذه الحصيلة من المخرجات ليمن المستقبل والتنمية والحداثة .

وخاطب الوكيل المنهالي الجميع قائلا أني أوصيكم بالعلم ثم العلم ثم العلم كونه لا مجال للمستقبل والتطور ألا بالعلم .

وبدوره اوضح رئيس جمعية رعاية وتأهيل الصم والبكم بوادي حضرموت محمد سالم باسعيدة حرص الجمعية على اطلاع كافة منتسبيها وبقية منتسبي الجمعيات المهتمة بشئون الاشخاص ذوي الاعاقة بما تضمنته وثيقة الحوار الوطني نظرا لأهميتها وارتباطها بحياتهم المستقبلية التي ظلت هذه الشريحة ولازالت محرومة من عدد كبير من حقوقها وعدم التنفيذ لما اصدرته الدولة من القوانين والقرارات وما التزمت به امام المجتمع الدولي من المواثيق والمعاهدات الدولية ذات الصلة بحقوق ذوي الإعاقة . وطالب باسعيدة في كلمته السلطة المحلية بالوادي إضافة الى ما بذلته من جهود مشكورة خلال الفترة الماضية الى ما يلي :

·       التنفيذ الى ما تضمنه قرار مجلس الوزراء وبدون تسويف بتخصيص نسبة 5% من الوظائف المعتمدة بموازنات المرافق أو وظائف الاحلال

·       تلبية متطلبات مدارس ذوي الإعاقة من المعلمين والمعلمات كأبسط حق من حقوقهم من التعليم ورفد هذه المدارس من مخرجات كلية البنات بسيئون

·       تبنّي السلطة المحلية بالوادي والمديريات ضمن برامجها الاستثمارية بناء مقرات ومباني التعليم والتأهيل لجمعيات ذوي الإعاقة .

وفي اللقاء التعريفي بمخرجات الحوار الوطني في الجوانب المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة استعرض رئيس مجلس تنسيق منظمات المجتمع المدني بوادي حضرموت عبد الباسط عبدالله باصويطين ومعه في لغة الإشارة الاستاذ / فوزي سعيد مدحي  مصفوفة من الموجهات الدستورية والقرارات والتوصيات تصل الى نحو 49 فقرة وردت في وثيقة مخرجات الحوار الوطني . وكيفية العمل على تفعيلها على ارض الواقع و عدد من الحقوق والمزايا التي تتمتع بها هذه الشريحة وغيرها من النصوص التي تحث على زيادة الرعاية والاهتمام بالأشخاص ذوي الاعاقة وحماية حقوقهم لما جاء في الوثيقة لأبرز الفرق وتكوينات الحوار الوطني ( فريق بناء الدولة , فريق استقلالية الهيئات ذات الخصوصية , فريق الحقوق والحريات , وفريق التنمية المستدامة ) .

حضر افتتاح اللقاء عميد كلية البنات بسيئون الدكتور محمد عاشور الكثيري ورئيس اتحاد المعاقين بمحافظة حضرموت محمد طائع وقيادات الجمعيات الراعية للأشخاص ذوي الاعاقة بوادي حضرموت والدكتورة مها السالم رئيسة قسم رياض الاطفال بكلية البنات بسيئون  .

كما كرمت جمعية رعاية وتأهيل الصم والبكم بسيئون في ختام حفل افتتاح اللقاء وكيل محافظة حضرموت لشئون مديريات وادي وصحراء حضرموت اللواء سالم سعيد المنهالي بدرع الجمعية نظير ما يقدمه من جهد في دعم وتذليل الصعوبات في انجاح الاحتفال بأسبوع الاصم العربي 2014م والنشاطات والفعاليات ضمن برامج الجمعية .  






الحضرمي اليوم - متابعات 

يرجع بعض المحللين والدبلوماسيين الفضل للرئيس هادي على جهوده الهادئة والثابتة لنزع أسلحة منافسيه. يقول دبلوماسي أوروبي رفض الكشف عن إسمه وفقاً للأعراف الدبلوماسية المتبعة "أدرك هادي أن الوسيلة الوحيدة لتقليص نفوذ صالح، أن يتحالف مبدئياً مع علي محسن،" الجنرال القوي الذي أنشق إلى صف المعارضة أثناء إحتجاجات عام 2011

قام هادي بإقصاء عدد من القادة العسكريين الموالين للرئيس السابق. وأعلن في ديسمبر عن عملية هيكلة واسعة للجيش أعادت تعيين كل من نجل صالح، أحمد علي صالح، و اللواء علي محسن الأحمر – الشخصيتين العسكريتين الأكثر نفوذاً في اليمن. غير أن كلا الرجلين يستمدان قوتهما من خلال شبكات المحاباة والنفوذ القبلي. وستكشف الأيام إن كان هادي، الذي يفتقر ذلك النوع من الشبكات، إن كان سيواصل جهوده لإضعافهما.

عليه أيضاً أن يتعامل مع حركة الإستقلال الجنوبية التي تعاظمت بشكل كبير خلال العام الماضي إلى درجة يقول بعض المسؤولين اليمنيين معها أنهم يخشون أن تقود إلى الحرب إذا ما تركت لحالها. في 13 يناير إحتشد عشرات الآلاف من المحتجين الغاضبين في مدينة عدن الساحلية. وبالرغم من الإنقسام الحاصل بين قادة الحركة، إلا أنهم جميعاً يرفضون المبادرة الخليجية، ويعتبرونها وثيقة تخص الشمال، ورفض معظهم تقريباً المشاركة في الحوار الوطني.

إن الإنفصال الفعلي للجنوب – الذي كان دولة مستقلة حتى عام 1990 – أمر مستبعد، لا سيما في غياب قيادة قوية ودعم خارجي. لكن الحركة تنامت لتصبح أكثر راديكالية يوماً بعد يوم، لتزيد من تعقيد الجهود المبذولة لإستعادة النظام.

ومن المفارقة أن هادي جنوبياً تم إختياره من ناحية على فرضية أن ذلك الأمر سيساعده على تهدئة الإنفصاليين. وبدلاً من ذلك فالرئيس هادي مكروه بشكل كبير في الجنوب، لأنه يعتبر من أركان النظام السياسي الشمالي بعد أن عمل 18 عاماً كنائب لصالح.

يقول الخبير في السياسية اليمنية، عبدالغني الإرياني "مازال بإمكان هادي إستعادة الجنوب – كسب الجنوب -أو على الأقل تهدئة الوضع هناك، إذا ما قام ببعض اللفتات الصائبة. لكنه ليس بالسياسي الجريء."

التحدي الآخر المتصاعد يتمثل في إرتفاع حدة العنف والمواجهات الطائفية بين أكبر جماعتين سياسيتين في اليمن. إحدى تلك الجماعتين يطلق عليها حركة الحوثي، ويقودها أتباع راديكاليين ينتمون للإسلام الشيعي ويتهمون بتلقي دعم من إيران. أتباع الحركة خاضوا إشتباكات متكررة مع شباب الإصلاح، الحزب الإسلامي السني الرئيسي في اليمن، وهو النسخة المحلية من الإخوان المسلمين.

بدأ هذا الصراع يأخذ خواص الحرب بالوكالة بين السعودية التي تدعم الإصلاح وإيران بأبعاد سنية شيعية مقلقة. الحوثيون يتوسعون بحدة، ويقيمون المسيرات الشعبية الضخمة على غرار مسيرات حزب الله، الحركة الشيعية اللبنانية. وتتبادل الجماعاتان الشتائم بإنتظام بعبارات طائفية، الأمر الدخيل على اليمن – وفي مناسبات عدة تتنتهي تلك المسيرات بتقاذف الأحجار وتصل أيضاً إلى تبادل لإطلاق النار بين عناصر المعسكرين.

يقول سامي غالب، رئيس مجلس إدارة مركز الجزيرة للدراسات في صنعاء "الجميع قلقون بهذا الشأن. يجب على هادي أن يعمل على تهدئة الأوضاع، لكنه لم يفعل ذلك."

وعوضاً عن ذلك يركز هادي طاقاته وآماله على الحوار الوطني وهو مؤتمر سياسي غير عملي نصت عليه العملية الإنتقالية.

الحوار الذي تم تأجيله مراراً سيضم 565 شخصاً يمثلون مختلف المجموعات السياسية في اليمن، على شكل لجان فرعية عديدة وجلسات عامة تستمر ستة أشهر. الهدف من ذلك كما يقول دبلوماسيون هي للبدء بعملية جماعية قد تكون هي نفسها كجزء من العلاج، حتى وإن لم يتمخض الحوار عن قرارات توافقية حول المستقبل السياسي لليمن.

هناك شكوك حيال الحوار, من ناحية بسبب أن بعض الجماعات السياسية الأكثر تصلباً في مواقفها كالحوثيين و الإنفصاليين الجنوبيين يرفضون المشاركة.

وبالرغم من المؤشرات الأليمة، يبدو أن الرئيس هادي لا يعير الإقتصاد كثيراً من الإهتمام، شأنه في ذلك شأن سلفه. يبلغ عجز السنة القادمة 3.17 مليار دولار من إجمالي الموازنة السنوية البالغة 12.6 مليار دولار. نصف العجز لم يتم تغطيته حتى الآن، ودفعت الحكومة 2.8 بشكل رئيسي لدعم المشتقات النفطية في عام 2012 فقط للشعب اليمني الذي يعاني فقراً مدقع. وتبرعت السعودية ب 2 مليار دولار على شكل منتجات نفطية، وهذا هو ما أنقذنا كما يقول مسؤول في وزارة المالية الذي إشترط عدم ذكر إسمه. وأضاف "لكن هل نستطيع أن نعتمد على ذلك في المستقبل؟"

مؤخراً وفي نهار أحد الأيام، كانت ناشطة سياسية تدعى رضية المتوكل تشاهد صور للمظاهرات العنيفة في مصر على شاشة التلفاز. أنا أحسد المصريين تقول السيدة المتوكل.
"الناشطون المستقلون هناك على الأقل صوتهم مسموع. أما هنا فأصواتنا غير مسموعة. لديهم هناك جيش موحد. كل شيء هنا منقسم ولم يحدث أي تغيير."

تقرير روبرت ورث
الحضرمي اليوم - صنعاء 

كشفت صحيفة العرب اللندنية عن تحول استراتيجي يمر به تنظيم القاعدة في عملياته،حيث انتقل من التفجيرات الانتحارية واستهداف المدنيين، إلى خطوة جديدة تقوم على تجنيد النساء، حيث “قطعت امرأتان – أمينة الراشد وميّ الطلق – تنتميان إلى التنظيم أكثر من ألف كيلومتر لترميا بستة أطفال إلى نار القاعدة في الأراضي اليمنية” على الحدود الجنوبية السعودية، وكانتا تستعدان للالتحاق بتنظيم القاعدة قبل أن تقعا في قبضة رجال الأمن السعودي، كما أفادت صحيفة العرب اللندنية.   ونقلت الصحيفة عن خبراء لم تسمهم قولهم إن تنظيم القاعدة بدأ في استخدام خطة جديدة تقوم على استغلال المرأة، خاصةً أنها كانت جسر عبور لعدد منهم أمام الحواجز الأمنية، من ذلك مثلاً ما حدث في السعودية عام 2010، حين “قُتِل اثنان من عناصر التنظيم بمنطقة جازان قبل توجههما إلى مدينة جدة لتنفيذ عملية إرهابية تستهدف وزير الداخلية الحالي الأمير محمد بن نايف”.   ووفقا لصحيفة العرب اللندنية فإن تنظيم القاعدة يعمل حالياً على تدريب النساء للقيام بأعمال انتحارية في اليمن، بعد نجاحهن في القيام بذلك في القاعدة بالعراق.


فجر المحققون في حادث اختفاء الطائرة الماليزية مفاجأة جديدة ومن العيار الثقيل، حيث قالوا إنها “ربما غير موجودة أصلاً في جنوبي المحيط الهندي”، ما يعني أن عمليات البحث المكثفة المستمرة منذ أسابيع والتي استخدمت فيها الغواصات والطائرات بدون طيار وأحدث أنواع التكنولوجيا ذهبت هباء منثوراً، وأن عملية البحث قد تنتقل لمنطقة أخرى جديدة مختلفة تماماً.
وقالت جريدة “هافنغتون بوست” الإلكترونية البريطانية إن الآمال تتلاشى تدريجياً في التوصل إلى أية نتيجة من أعمال البحث الجارية في جنوبي المحيط الهندي بالقرب من السواحل الأسترالية، حيث ساد الاعتقاد طوال الأيام الماضية أن الطائرة هناك، وتم التقاط إشارات في تلك المنطقة يُعتقد أنها من الصندوق الأسود للطائرة.
ونقلت صحيفة ماليزية عن مصادر في فريق التحقيق قولها “إن عمليات البحث قد تكون قد تمت في المكان الخطأ، وإن الطائرة ربما سقطت في مكان آخر مختلف”.
وقال أعضاء في فريق التحقيق الذي يتخذ من العاصمة الماليزية كوالالمبور مقرا للعمل، إنهم قد يضطرون للبدء من الصفر في عمليات التحقيق والبحث، وذلك بعد 45 يوماً من اختفاء الطائرة الماليزية التي كانت في الرحلة رقم (MH370)، وهي طائرة عملاقة تابعة للخطوط الجوية الماليزية من طراز “بوينج 777″.

احتمال قائم ومؤسس

وكان رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق قد أعلن الشهر الماضي أن الطائرة تحطمت في جنوبي المحيط الهندي، إلا أن هذه التصريحات الجديدة قد تعني نسف كل التحقيقات السابقة التي توصلت إلى أن الطائرة سقطت في تلك المنطقة.
وبحسب المصادر في فريق التحقيق، فإنه “في حال عدم ظهور أية نتائج إيجابية لعمليات البحث الحالية خلال الأيام القليلة المقبلة، فربما يعاد النظر في عمليات التحقيق التي تمت حتى الآن، لكن في نفس الوقت، فإن أعمال البحث في جنوبي المحيط الهندي ستستمر”.
وأضافت المصادر: “احتمالية هبوط الطائرة في أي مكان آخر غير منطقة البحث الحالية يظل ممكناً، ما دمنا لم نعثر ولو على قطعة واحدة من حطام الطائرة”.
لكن فريق التحقيق استبعد في الوقت ذاته صحة الشائعات التي تتحدث عن أن دولة ما ربما تكون قد أخفت الطائرة على أراضيها، حيث قالت المصادر: “نظرية أن دولة محددة قد تكون قامت بإخفاء الطائرة في الوقت الذي تشارك فيه أكثر من 20 دولة في عمليات البحث عنها، تبدو سخيفة وغير قابلة للتصديق”، وتابع المصدر: “ربما يتم البحث في المكان الخطأ”.
ويشار إلى أن طائرة الخطوط الماليزية كانت في طريقها من كوالالمبور إلى بكين عندما فقدت الاتصال بالأرض بصورة كاملة فجر يوم الثامن من آذار/ مارس الماضي، فيما كان على متن الرحلة 239 راكباً أغلبهم من الصينيين الذين كانوا في طريق عودتهم إلى بلادهم.
.







تابعنا على الفيس بوك



Please wait..10 SecondsCancel


سكاي عدن للسفريات

...



...